في ذكري ميلاد الإستثنائي تعرف علي مسيرة المتعجرف مورينيو

الكاتب : احمد خالد 26 يناير، 2019 165

في بداية كلامي لا أعرف من اين سأبدء ولا ماذا أقول ، لكن حقيقة واحدة تعلمها جيداً الآن ، أعلم هذا الحديث سيكون شديد الأنحياز له ، لما لا وانا من معجبية وعشاقة بالرغم من جنونة وهفواته القاتلة.

“أنا المتعجرف ، المغرور ، سائق الباص ، أنا المكروه ، المثير للجدل ، أنا المترجم كما يُطلق عليّ من النُقاد ، أنا السبيشال وان كما يناديني العشاق”

أنا جوزيه ماريو دوس سانتوس مورينيو

ولد مورينيو عام 1963 في بلاد كولومبوس ، وهو نجل حارس المرمى البرتغالي فيليكس ، مورينهو كانت بـدايته كـلاعب كرة قدم للهواه ولكنه كان غير راضي عن مهنته كـلاعب كرة قدم ، واراد ان يأخذ الطريق الأصعب منذ البداية وان يتحول للأمور الإدارية و أصبح جوزيه مترجمآ للمدرب السير بوبي روبسون ليتعلم المترجم الكثير من المدرب المخضرم وعمل معه في ” سبورتنغ لشبونه ، بورتو ، برشلونه”.

 

لم يكن مورينهو مثل ابيه فيليكس ،
عندما كانا لاعبين ، مورينهو كان لاعبآ عاديآ ولم يصبح لاعب محترف على عكس ابيه الذي مثل المنتخب البرتغالي كـحارس مرمى بالسابق ،
ليركز جوزيه كثيراً على مهنة التدريب نظراً لـذكائه في قرآءة مجريات اللقاءات كما وصف وعبقريته ايضاً ، وعندما كان شاباً كان يعشق التدريب وطرق
التدريب.

* بـدايـة حـياتة الـمـهنـية

بدء جوزية مع بورتو بثلاثية الدوري والكاس والدوري الأوروبي ، وحقق بعدها المفاجأة بتحقيق دوري ابطال اوروبا بثلاثية ليتجه بعد ذلك الي أراضي الانجليز ويصف نفسه “بالأستثنائي” في مؤتمر تقديمه مدرباً لتشيلسي ليحقق انجاز بتحقيقة الدوري الإنجليزي موسمين متتاليين ، وكأس الكارلينج كاب مرتيين وبالإضافة إلي سوبر وحيد.

 

ليتجه بعد ذلك الي بلاد البيتزا ليتوج بالإنتر بدوري الابطال بعد أكثر من 45 عامًا ، ويحقق ثلاثية تاريخية لم تحدث حتي الآن في ايطاليا .

 

ويتولي بعدها تدريب ريال مدريد العملاق النائم ويوقظه ويكسر إحتكار برشلونة للدوري الاسباني ، ويتوج بالدوري والكأس والسوبر ، ويعود بالريال لأدوار متقدمة في دوري أبطال أوروبا ويضع حجر الاساس للفريق لمن خلفه أنشيلوتي ليحصد العاشرة.

 

عاد مورينيو من جديد لبلاد الضباب و يأتي بالدوري والكأس لتشيلسي ، ليتولي بعد ذلك تدريب مانشستر يونايتد وحقق بطولة الكأس والسوبر الأوروبي.

 

كانت طريقة مورينهو ناجحه والاساليب التي تعلمها من بوبي روبسون ولويس فان غال نجحت معه ، فقد طلب من لاعبيه الضغط على حامل الكره وايضاً تمريناته
البدنيه المكثفه والضغط الذي يبداً من المهاجمين ، فجميع ما تعلم تم
تطبيقه ونجح بذالك نجاحآ كبيرآ وواضح خاصة مع بورتو.

اكثر ما عرف عن مورينيو هي تصريحاته النــاريه وأرصد لكم أبرزها :

” أنا لا أغار من نادي برشلونه فهو نادي عريق عمره 100 سنه ولكن أنا عمري بالتدريب خمس سنوات فقط
ولدي أنا ونادي برشلونه نفس العدد من البطولات الأوروبية ”

 

“أعشق خوض التحديات وهذا يمثل تحدياً كبيراً بالنسبة لي، أمتلك الكثير من الثقة في نفسي وقدراتي كمدرب”

“لو كنت أريد أن أؤمن لنفسي وظيفة هادئة لظللت في بورتو، هناك سأكون ثاني أكثر من تحبه الجماهير بعد الرب”.

مورينيو عن انتقاد المدربين له :”لأنهم يعلمون جيداً بأنهم سيظهرون في الصفحات الأولى من الصحف في اليوم التالي ، إنها إعلانات مجانية لهم”.

مورينيو لجواريولا عام 2010 : اذا سارت الامور على حالها سنفوز بدوري الابطال.

 

مورينيو يرد على إنييستا الذي اتهمه بالإضرار بالكرة الإسبانية: “نعم أنا أضريت بالكرة الإسبانية، فقد أوقفت هيمنة برشلونة عليها”.

* بــطـولــة لا تــُنسي :

اكبر مباراة خاضها مورينيو
مع الانتر كانت امام برشلونة عندما سحق الانتر برشلونة حيث فاز الانتر بارضه 3-1 و خسر في الكامب نو 1-0 ، و تعليقا على مباراة الاياب التي خسرها الانتر قال مورينيو: هذه اجمل خسارة أتلقاها في حياتي و تأهل الانتر بفضل براعة مدربه الى المباراة النهائية ليواجه معلمه الهولندي لويس فان غال ، و يحقق الانتر بطولة دوري أبطال أوروبا متغلبا على بايرن ميونخ بنتيجة 2-0.

* بــكاء مــورينـــيـو

انتصر التلميذ مورينيو علي أستاذه فان غال و بكى مورينيو في تلك الليلة كثيراًمتخلياً عن كبريائه الذي عرف به. كيف لا تنزل دموع الفرح و قد حقق في فترة قصيرة مالم يحققه المدربون الكبار خلال مسيرتهم.

 

* ألـقـاب جــوزية مــوريـنـيو صـاحب الـ 56 عـاماً

بورتو:

دوري البرتغال (2): 2002/03 و 2003/04
كأس البرتغال (1): 2003/2004
السوبر البرتغالي (1): 2003/2004
كأس الاتحاد الأوروبي (1): 2002/2003
دوري ابطال أوروبا (1): 2003/2004

تشيلسي:

الدوري الإنجليزي الممتاز (3): 2004/05 و 2005/06 و 2014/15
كأس الكارلينج كاب (3): 2005 ,2007 ,2015
كأس السوبر الإنجليزي (1): 2005
كأس إنجلترا (1): 2006

إنترميلان:

الكالتشيو (2): 2008\2009 و2009\2010
كاس إيطاليا (2): 2008\2009 و2009\2010
السوبر الإيطالي (1): 2008
دوري ابطال أوروبا (1): 2010/2009

ريال مدريد:

الدوري الإسباني (1) : 2012/2011
كأس ملك إسبانيا (1) : 2011/2010
كأس السوبر الإسباني (1) : 2012

مانشستر يونايتد:

الدرع الخيرية (1) : 2017/2018
كأس الرابطة الإنجليزية (1) : 2017/2018
الدورى الأوروبى (1) : 2016/2017

هو بشخصية مشاغبة يحب التحديات والصعاب ، قاتل الفرحة بحياه حاسديه ومشعل النار بقلوب منتقديه ، رجل مجنون ، وجنونُهُ العظمة ، جنون جلب له عشاق وحاسدين ، منتقدين ومادحين.

المدرب جوزية هو من أفضل المدربين في العالم ، انه شخص صنع مجده بقلبه و عقله ، انه شخص يستحق الاحترام والتقدير.

هو اكبر من ان تصفهُ حروفي ، كل عام وانت بخير يا مورينيو.

لا تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *