حكاوي ديربي الكراهية – الحلقة الأولي | بدون سيوف و دروع “الحرب” لغة مانشستر يونايتد وليفربول

الكاتب : احمد خالد 20 فبراير، 2019 107

هل أنتهي زمن الحروب والمعارك ؟ ، في البداية ما هو مفهوم الحرب لديك ؟

هناك من يقول انه يوجد جيشين متسلحين بالدورع والسيوف يقفان أمام بعضهما وتبدأ المعركة وتنتهي بفوز أحدهماً وهو يكون صاحب عدد ضحايا أقل.

هناك من يقول أنتهي زمن السيوف والدروع وأصبحت الحرب فكرية بين الدول ، لا داعي لوجود جيشين أمام بعضهما فقد تكون الحرب نفسية وتعليمية وأصبحت الدول تحارب بعضها البعض من حيث التعليم والأقتصاد.

بين هذا وذاك شئ مشترك فأختلفت الأساليب والنتيجة واحدة وهي “الحرب” الأول قال سيوف ودروع والثاني قال اقتصادياً وألكترونياً وما شابه ذلك ، ولكن !

دعوني أحكي لكم عن أسلوب حرب جديد وهو خليط من أساليبهم ، يحتاج لفكر وتعليم ، خالي من السيوف والدروع لكنه لم يخلو من الدماء ، هو أسلوب حرب شّيق وممتع ، حروبكم تُقام بالصحراء وحروبنا تحتاج لعُشب أخضر وعدداً من المتفرجين العاشقين.

نعم مثلما خطر ببالك هي مباراة قدم بين مانشستر يونايتد وليفربول !

تبدأ اليوم حكاوي ديربي الشمال الغربي عبر كورة نيو وستنتهي بالتزامن مع انطلاق المباراة المرتقبة بين مانشستر يونايتد وليفربول يوم الأحد المقبل علي ملعب أولد ترافورد.

 

ونرصد لكم في أولى الحلقات سبب العداوة والكراهية :

بدأ الصراع تجارياً ففي القرن الثامن عشر كانت مدينة مانشستر تجلب مواردها عبر الميناء الأقرب لها وكانت مدينة ليفربول هي الميناء.

كانت مانشستر مركزاً للإنتاج لكن الموارد الأولية كان يتم جلبها من ليفربول وتم فرض رسوماً باهظة من ميناء ليفربول على الاستيراد ، ووجد التجار أنفسهم يدفعون أموالا طائلة فاتفقوا على شراء قطعة من الأرض تربط بين مانشستر وبين سالفورد، وقاموا بحفر قناة ملاحية جنوب ليفربول تبحر فيها السفن إلى مانشستر مباشرة دون الحاجة إلى التوقف في ليفربول ، وقامو بتشييد قناة للشحن البحرى دون الإستعانة بالمدينة المجاورة ، مما تسبب ذلك في خسائر فادحة لمدينة ليفربول.

انتصرت مدينة مانشستر تجارياً ليتحول الصراع كروياً :

سيطر الليفر فى القرن الماضي على الكرة الإنجليزية من حيث عدد الألقاب وعند مجئ أليكس فيرجسون لتدريب اليونايتد صرح تصريحاً تاريخياً يمكنك تصنيفه ضمن أعظم التصريحات في عالم كرة القدم وقال : “التحدى الأكبر بالنسبة لي هو القضاء على ليفربول والإطاحة به من عرش زعامة الكرة الإنجليزية”.

وعّد وأوفي و نجح الداهية الأسكتلندية بالإطاحة بليفربول حيث حقق المانيو 13 لقباً للبريميرليج ليصبح أكثر فريق يُحقق الدوري بواقع 20 لقب ومن هنا ازداد العداء والصراع بين الفريقين.

هكذا كانت حلقة أولي قصيرة من مسلسل حكاوي ديربي الكراهية ، غدا حلقة أخرى ستوضح أن العداء فاق حدوده و بلغ الجنون.

لا تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *