تقرير – هل تكون عودة زيدان هي باب الأمل لاستعادة أمجاد الملكي

الكاتب : كريم فضل 11 مارس، 2019 67

 

خلال فترة بسيطة دخل زين الدين زيدان قلوب كل عشاق ريال مدريد كمدرب بعدما سكنها كلاعب.
وفي الحقيقة معهم كل الحق فمن حقق للميرنجي ثمانية ألقاب من ثمانية نهائيات وصل فيها محققا العلامة الكاملة يجب أن يتواجد في فؤاد كل عشاق الملكي الإسباني.
زين الدين زيدان هو الاسم الذي طربت له مسامع كل جماهير ريال مدريد في إسبانيا وفي كل أنحاء العالم بعدما عرفوا منذ ساعات خبر عودته للقيادة الفنية للريال بعد تجربتين فاشلتين مع جولين لوبيتيجي سانتياجو سولاري انتهت بالخروج المذل في دوري الأبطال أمام أياكس الهولندي بعد الهزيمة في معقل الملكي برباعية مقابل هدف.
زيدان الذي تألق معه الريال وحقق دوري الأبطال في ثلاثة مناسبات على التوالي وخاض معه الريال ١٤٩ مباراة محققا الفوز في ١٠٤ مباراة والتعادل في ٢٩ مباراة والخسارة في ١٦ مباراة فقط وتسجيل ٣٩٣ هدف.
ولكي تتضح الصورة بشكل أفضل يكفي أن تعرف أن الريال خلال الموسم الحالي خسر في ١٣ مباراة سواء في الدوري أو كأس الملك أو دوري الأبطال الذي خسر فيه من سسكا موسكو الروسي ذهابا وإيابا وخسر من أياكس الهولندي.
زيدان الذي رحل في ظروف غامضة لم يعرف أسبابها أحد حتى الآن ، رضخ سريعا لرغبة الجمهور ورئيس النادي فلورنتينو بيريز ، وبعدما كانت كل الاخبار تتأرجح بين جوزيه مورينيو ويورجن كلوب و بوكتينو وروبرتو كارلوس ، ظهر زيدان على فرس عربي أصيل ليتسلم مفاتيح السنتياجو برنابيو من جديد ، مؤكداً ومشددا على عودة الميرنجي للطريق الصحيح
أما عن أكثر اللاعبين سعادة بعودة زيزو فالمؤكد أن لوكاس فاسكيز هو الأكثر سعادة لأنه أكثر لاعب ظهر في ولاية زيدان الأولي ويعتمد عليه ويثق فيه بشكل كبير.
كذلك لاعب الوسط توني كروس والمهاجم جاريث بيل ، لكن الأخير في موقف أصعب من سابقيه لأن الريال بصدد التعاقد مع لاعبين في نفس المركز مثل البلجيكي إيدين هازارد مع تواجد الموهبة البرازيلية فينيسيوس جونيور
موسم الريال الحالي قد أوشك على نهايته والفريق ودع كأس الملك ودوري الأبطال ويتواجد حاليا بالمركز الثالث خلف كلا من برشلونة المتصدر وأتليتكو مدريد الوصيف ببطولة الدوري.
المباريات القادمة ستشهد تجربة زيدان للعديد من اللاعبين للحكم النهائي على بقاءهم في صفوف الميرنجي من عدمه ، خصوصا أن الأخبار الواردة من قلعة حكم الملكي تؤكد أن بيريز سيفتح خزائنه لزيزو.
فمن سيبقى ومن سيرحل كل هذا سنعرفه جميعا من خلال بقية مباريات الدوري ، و ترى هل سيظل زيزو معتمدا علي طريقتي اللعب ٤-٤-٢ و٤-٣-٣ بعد رحيل كريستيانو رونالدو أم لا ، كما أن سنعرف مصير الظهير البرازيلي مارسيلو مع زيدان وهو واحد من اللاعبين الأكثر ظهورا وتألقا معه.
كل هذا وأكثر ستجيب عنه الأيام القادمة والتي يتوقع كل مشجعي الريال في العالم أنها ستكون أياما سعيدة.

لا تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *