«أزمة العقود» أحدث المطبات امام الجبلاية لتنفيذ مخطط تدمير الموسم

img

تلوح فى الأفق أزمة جديدة تعترض مخطط اتحاد الكرة لإجبار الأندية على إستكمال منافسات الموسم الكروي 2018-2019 بعد إنتهاء أمم أفريقيا يوم 19 يوليو القادم تتمثل فى ارتباط عدد من الاندية بعقود مع لاعبيها تنتهي بنهاية شهر يونيو القادم وهو ما يعني عدم قانونية مشاركتهم فى المباريات الحاسمة من مسابقة الدوري فى يوليو القادم.

مصادر مطلعة كشفت ان هناك عدد كبير من الاندية يرتبطون بعقود مع ابرز نجومهم تنتهي فى يونيو القادم وبالتالي لن يحق لهم التواجد فى قوائم مبارياتهم الحاسمة فى يوليو القادم بعد انتهاء منافسات امم افريقيا التى تحضتنها مصر خلال الفترة من 21 يونيو القادم وحتي 19 يوليو المقبل.

اضافت المصادر ان كل الشواهد والبراهين تؤكد على حتمية إنتهاء المسابقات المحلية سواء الدوري أو كاس مصر قبل انطلاق امم افريقيا من اجل منح الفرصة لجميع الاندية للإستعانة بلاعبيها الذين تنتهي عقودهم بنهاية يونيو الجاري حتي لا يفقدون خدماتهم فى يوليو القادم عقب انتهاء امم افريقيا .

واشارت الى انه استمرار لتطبيق مبدأ غياب العدالة التى يصر اتحاد الكرة عليه فإن بعض الاندية ستكون مرشحة بقوة لفقدان عدد من نجومها فى المباريات الحاسمة حال اقامة باقي مباريات الدوري بعد امم افريقيا بسبب انتهاء عقودهم يوم 30 يونيو الجاري وبالتالي جاءت المطالبة بضرورة انهاء الدوري قبل امم افريقيا من اجل بدء رحلة المفاوضات مع اللاعبين لتجديد عقودهم وكذلك من اجل الاستعداد للموسم الجديد بفترة كافية سواء على الصعيد الفني او الإداري او البدني.

يذكر ان عدد من اندية الدوري الممتاز ابدي تضامنها مع النادي الاهلي الذى اصدر قرارات حاسمة امس عقب جلسته الطارئة التى صدر عنها القرارات التالية ..

-عدم استكمال مسابقة الدوري حال تأجيل أيٍ من مباريات النادي إلى ما بعد بطولة الأمم الإفريقية، وحفظ حق النادي الأهلي المشروع في الحصول على فترة راحة كافية بين الموسم الحالي والقادم؛ بما يضمن راحة لاعبيه، وقيام النادي بالتجهيزات الفنية والإدارية المناسبة للموسم الجديد؛ تفاديًا لما تحمّله الأهلي – وحده دون غيره – خلال السنوات الثلاث الماضية، ولاعبيه، وجماهيره، من تبعات كثيرة؛ بسبب تلاحم المواسم على نحو غير مسبوق في العالم.

– عدم خوض بقية مباريات الدوري إلا بعد الانتهاء من إقامة كل المباريات المؤجلة لكافة الفرق قبل انطلاق مباريات الأسبوع الـ٣٤ من الدوري، قياسًا بما جرى مع النادي الأهلي بخصوص العامل الزمني عند أداء مبارياته المؤجلة في السابق.

– الرفض القاطع لإقامة مباريات الأسبوع الأخير للدوري إلا في وقت واحد؛ بما يضمن العدالة، وتحقيق مبدأ تكافؤ الفرص بين الأندية؛ سواء التي في المقدمة أو التي تصارع من أجل البقاء.

– عدم الممانعة في أداء المباريات المؤجلة من كأس مصر خلال الفترة التي تقام فيها المباريات المؤجلة من بطولة الدوري؛ طالما هناك رغبة لدى اتحاد الكرة في استكمال المسابقتين هذا الموسم.

– مطالبة اتحاد الكرة بالإعلان عن جدول ثابت لجميع المباريات المتبقية في بطولتيْ الدوري والكأس، يحقق العدالة بين الجميع، ولا يتم تغييره في اللاحق لأي سبب، خاصة وأن الأندية تحتاج إلى وقت كافٍ للتجهيز والإعداد للموسم الجديد.

الكاتب سليمان العروسي

سليمان العروسي
سليمان العروسي

مواضيع متعلقة

اترك رداً