فيديو | في يوم ميلاده بركات أسطوره لا تزال حيه – سطوع أصفر – توهج خليجي – كتابه تاريخ برتغالي

في مثل هذا اليوم ولد أسطورة من أساطير الكرة المصرية والنادي الأهلي، في مثل هذا اليوم ولد محمد بركات >

محمد بركات الذي أصبح يمتلك الأن 43 عاماً قضى أكثر من نصفهم في لعب كرة القدم فكانت أعواماً مليئة بالبطولات القارية والمحلية والإنجازات، وأحياناً الصدمات.

فكانت بداية الزئبقي في نادي السكة الحديد عندما كان عمره 10 سنوات حتى أصبح لاعباً للفريق الأول وفي وقت قياسي أعلنت موهبة بركات عن نفسها وجذبت إنتباه قطبي الكرة له وقدم له الأهلي عرضاً بقيمة 150 ألف جنيه لكن تم رفضه من قبل نادي السكة، ثم تعرض بركات لإصابات منعت الأهلي والزمالك من بذل مجهود أكبر لضمه.

” بركات الإسماعيلي وحديث المدينة ”

في عام 1999 أتى النادي الإسماعيلي وتعاقد مع بركات، لتبدأ قصة جديدة في حياة بركات .
فإكتسب بركات بجانب الموهبة الخبرة وأصبح ” بعبع ” لكل جماهير الفرق المصرية ومعشوقاً من قبل جماهير الإسماعيلي فهو الذي أحرز هدف الفوز على الأهلي في مباراة 4-3 الشهيرة وهو الذي أخذ الكرة ثم تلاعب بوسط ودفاع الزمالك ليحرز هدفاً مازال يعتبره الكثير من أجمل أهداف الدوري.

وساعد بركات نادي الإسماعيلي في حصد بطولة كأس مصر عام 1999/2000 وبطولة الدوري عام 2001/2002 ، ثم إكتفي بهاتين البطولتين مع الإسماعيلي ليقرر الإحتراف والرحيل إلى النادي الأهلي السعودي.

” الإحتراف به سمٌ قاتل ”

كانت تجربة بركات في الإحتراف قصيرة فلم تزد عن عامين فقط، في العام الأول مع أهلي جدة السعودي وكانت تجربة مثيرة ومميزة حيث قاد بركات فريقه لحصد البطولة العربية بعدما أحرز هدفاً في شباك النادي الأفريقي في النهائي وكان هذا هو هدف اللقاء الوحيد.

في العام الذي يليه إنتقل إلى النادي العربي القطري ولكن لم تجري الأمور كما أراد بركات حيث تعرض للإصابة.

وكانت هذه هي النهاية لمسيرة بركات الإحترافية وكادت أن تكون نهاية لمسيرته الكروية بسبب الهجوم الصحفي عليه وإعتباره أنه موهبه إنتهت وأنه لديه إصابة مزمنة تمنعه من لعب الكرة مرة أخرى.

لكن كان لديه موهبة مزمنة لاتنتهي ولاتتأثر فقط تنتظر ساحر.

“جوزيه وقصة إحياء بركات ”

في الوقت الذي إشتد الهجوم على بركات أتى الساحر البرتغالي مانويل جوزيه وصمم على التعاقد معه وبالفعل لبى الأهلي طلبات مدربه وتعاقد مع بركات، في هذا الوقت لقب الكثير هذا القرار بالجنون وسخرت بعض الأندية من هذا التعاقد.

” ميلاد بعبع أفريقيا ”

كان بركات هو أحد محاور اللعب الأساسية في الأهلي منذ قدومه وإستطاع في موسمه التاريخي مع الأهلي عام 2004 /2005 في حصد جائز BBC لأفضل لاعب أفريقي وجائزة أفضل لاعب أفريقي داخل القارة بعدما سجل 6 أهداف مع الأهلي وحصد معه بطولة دوري أبطال أفريقيا .

إستمر تألق بركات مع الأهلي حتى إعتزاله عام 2013 فأحرز مع الأهلي 61 هدفاً كانوا سبباً لحصد الأحمر 22 بطولة في تسع سنوات وهم :

– 5 دوري أبطال أفريقيا
– 4 سوبر أفريقي
– 7 دوري مصري
– 2 كأس مصر
– 4 سوبر محلي.

أما عن المستوى الدولي فقد كان بركات من أحد الأسباب لحصد المنتخب بطولة كأس الأمم الأفريقية عام 2006 لكن بعد ذلك لم يشارك مع المنتخب سوى على فترات.

الكاتب : محمد أشرف

لا تعليقات

اترك تعليقاً

مباريات اليوم

(الاسبوع الاول)
الدوري الممتاز

(الاسبوع الاول)
الدوري الممتاز

(الاسبوع الخامس)
الدوري الألماني